MIDEAST ISRAEL POLITICS

بنيامين نتنياهو رافعا سبابته

القدس المحتلة – حذرت إسرائيل الأردن مما وصفته “بالقرارات الفردية وأحادية الجانب” التي تتخذها المملكة باحتفالها بعيد الاستقلال الـ ٦٨ دون إشراكها. وأكدت اسرائيل بأن هذه الاحتفالات ستؤثر سلباً على عملية السلام المستمرة منذ أكثر من ٦٨ عاماً.

وقال رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو إن محاولات الأردن لإخفاء مظاهر الاستقلال لم تنجح، وأن “أزمة دوار المدينة” قد وصلت إلى مكتبه في القدس. وأضاف: “رصدت سفارتنا مجموعة من الفعاليات والاحتفالات بعيد الاستقلال، ولكن يحتاج خبراؤنا إلى ٣ أيام لتحليل بث التلفزيون الأردني لرداءته“.

وأضاف أن إسرائيل تود أن تكون طرفاً في جميع الفعاليات والمناسبات الأردنية دون استثناء**، بما في ذلك وتحديدا العنف الجامعي والمجتمعي وجرائم الشرف.

وتتهم اسرائيل الأردن بالقيام بمجموعة من الأعمال العدوانية المشابهة، كتخلي الأردن عن مياه نهر الأردن، الأمر الذي يضطر المواطن الإسرائيلي لممارسة السباحة بشكل دوري. وعبرت اسرائيل في وقت سابق أيضا عن امتعاضها من مقتل القاضي رائد زعيتر إثر إطلاق النار عليه من قبل جنودها، الأمر الذي اعتبرته “تصرفا أردنيا أرعن”.

وكان الأزهر قد أفتى بعدم جواز إشراك إسرائيل في احتفالات مصر بعيد الاستقلال لأن إشراك غير السيسي بالله يعد من الكبائر.

وعلى صعيد متصل، ارتفع الطلب المحلي على السيادة الوطنية اليوم بمناسبة حلول عيد الاستقلال وما يصاحبه من يوم عطلة. لكن لوحظ هبوط عام في الأوضاع الاقتصادية والتسامح الديني وسعر صرف الدينار مقابل الفلافل.

مقالات ذات صلة