Egyptian_Communist_Party_flags_in_Tahrir_Square

منظر عام للعامل ذو خلفية من التحرر الطبقي

عثر مراسل الحدود هيثم كندورة الأمس على أحد العمال ضمن مجموعة من المتظاهرين في ذكرى يوم العمال. ولم يتمكن المتظاهرون من ملاحظة وجود “الكادح” بينهم خلال المظاهرة نظرا لعدم حمله لمنجل أو لشاكوش، الأمر الذي لم تأت على ذكره أمهات الكتب.

وبعد الاستقصاء، تبين أن العامل تواجد لحظيا في المظاهرة نظراً لحاجته لقطع الشارع متوجهاً لورشة عمل على الجهة الأخرى فيما كانت المظاهرة تجوب الشارع. ويعتبر هذا التقاطع بين العمال والمتظاهرين الأول من نوعه منذ بزوغ الحركة الوطنية الأردنية، والتي غالبا ما تركزت نشاطاتها في الصالونات بدلاً من الشارع.

وأصابت الحركة الوطنية حالة من الارتباك عندما اقترب العامل من المظاهرة، وهو الأمر النادر الحدوث. إلا أن المتظاهرين سرعان ما استعادوا هدوءهم عندما تبين أن العامل ليس أردنياً، بل وافد شأنه في ذلك شأن معظم البروليتاريا في البلاد.

 

مقالات ذات صلة