images (3)

مجموعة من الارهابيين أثناء التخطيط لعملية ستهز المنطقة،
أو العمارة التي يقطنوها على الأقل

قامت السلطات الأردنية صباح اليوم بتحويل مجموعة من أطفال جبل الحسين إلى محكمة أمن الدولة بعدما ثبت تورطهم بمجموعة من الأعمال الإرهابية المتنوعة. ويواجه أربعة أطفال تهماً تتعلق بالإرهاب على خلفية استخدامهم للألعاب النارية، الأمر الذي روع سكان العمارة وهو الذي يعتبر عملا إرهابيا في نص القانون الجديد، بالإضافة الى إيقاظ جارهم أبو محمد من قيلولة بعد الظهر.

وتواجه مجموعة من الشبان تهماً مشابهة على خلفية إلقائهم أعقاب سجائر في الحارة، وذلك بحسب القانون الذي شمل الإضرار بالبيئة كنشاط إرهابي. ويرى مراقبون أن نجاح الأردن على صعيد تشكيل واحة الأمن والأمان أدى على مدى السنوات الماضية إلى اختفاء الإرهاب بمعناه التقليدي، الأمر الذي دفع بالمشرع الأردني إلى صياغة هذا القانون الجديد.

يذكر أن الإرهاب بمعناه التقليدي كالتفجير والاختطاف واستخدام السلاح غير المرخص لم يعد موجوداً في البلاد، خاصة بعدما تحولت مدينة معان إلى ملتقى ثقافي خالٍ من العنف. ومن هنا، يساهم القانون الجديد في رفد محكمة أمن الدولة بالزبائن.

مقالات ذات صلة