تمكن فريق من الباحثين من العثور على الصندوق الأسود للحكومة الأردنية بعد عمليات بحث استمرت لعقود. ومن المتوقع أن يسهم العثور على الصندوق الأسود في تسليط الضوء على الغموض الذي يكتنف كيفية اتخاذ القرارات من قبل الحكومة الأردنية والمنطق الكامن وراءها.

Untitled drawing (1)

لاحظ الصندوق الأسود

وعلى الفور، باشر الخبراء المختصون بتحليل البيانات المسجلة في الصندوق لكشف الظروف التي تدفع بالحكومة لاتخاذ قرارات لطالما أربكت المراقبين. ومن ضمن هذه الألغاز رفع الضرائب على السجائر، ومن ثم خفضها، ومن ثم رفعها مجدداً، أو قرارات التضييق على الناشطين السلميين بدلاً من السلفيين الجهاديين، أو أسرار استحالة الإبقاء على المشارط والمعدات الطبية خارج أجسام المرضى في المستشفيات الحكومية.

من جانبه أكد المتحدث باسم الحكومة أن “البيانات التي تم العثور عليها في الصندوق مختلفة وبعضها حساس للغاية ولا يمكن الإفصاح عنه للعامة، وبالتالي، فإن اجتماعاً وزارياً خاصاً سيعقد لتحديد المعلومات التي سيتم حجبها، بحيث يتم الاحتفاظ بهذه المعلومات في صندوق أسود آخر لن يتم الإعلان عن موقعه”.

مقالات ذات صلة