في تصعيد جديد من قبل الأحزاب الأردنية جراء مقتل مواطن أردني على يد جندي إسرائيلي، قامت الأحزاب الأردنية بترتيب عرض مسرحي خاص أمام مقر السفارة في الرابية. وتشرح المسرحية بصرياً طبيعة الاختلافات بين قوى المعارضة تأكيداً للطاقم الاسرائيلي على عدم وجود أي نية لديها بشكل عام، وأنها تفضل التعبير عن ذلك.

واستطاع العرض تمثيل عجز القوى المختلفة عن التنسيق مع بعضها البعض عبر استخدام عناصر الهتاف وتضارب الحركة بين الممثلين المختلفين. ووظّف العمل مجموعة من الكلمات والخطب الطويلة والرتيبة لضبط الإيقاع الهادئ للمسرحية بما يريح المشاهد.Untitled

مفاجأة:

وفوجئ السفير وموظفو السفارة بجمع من المواطنين الأردنيين وهم يهتفون بشعارات تهاجم أعداء دولة إسرائيل بما في ذلك حزب الله وإيران، الأمر الذي رسّخ قناعة لدى الدبلوماسية الاسرائيلية بتعاظم شعبيتها في الشارع. وزادت من مفاجأة السفارة خفة ظل المسرحية، في حين كان المشاهدون يتوقعون عملاً أكثر درامية.

و من ضمن فعاليات السهرة أبدعت المعارضة الأردنية في حركة غير متوقعة عندما قامت بعرض مهاراتها في استخدام اللغة الإنجليزية عبر شعار “ون تو ثري فور، ليتس جيت داون أون ذا فلور” في لحظة تاريخية ألهبت صدور الجماهير الغفيرة.

وغادر السفير الإسرائيلي شلومو عنانو الأردن اليوم متوجهاً إلى جزر الكاريبي نظراً لانتهائه من جدول أعماله للسنة الحالية. فقد أكدت الأحزاب انقسامها وعداوتها لبعضها البعض، الأمر الذي طمأن قلب السفير على أن الوضع في الأردن قائم كما هو، وأهدى نفسه إجازة لإحدى أجمل جزر الكاريبي. وكانت المعارضة قد أتت إلى موقع السفارة كي تعبر عن اختلافاتها وعدم تصالحها أمام السفير شخصياً.

 

مقالات ذات صلة