Untitled

صورة أخذت باستخدام الفلاش داخل المعهد

قام المعارض اليساري السابق والوزير الحالي خالد الكلالدة بافتتاح معهد جديد للتدريب على الرقص في العتمة بالقرب من دوار باريس في اللويبدة. وأشار الكلالدة إلى أن المعهد سيخصص لمساعدة المعارضة والحراكيين على تطوير مختلف رقصاتهم التي يقومون بها في العتمة من تسحيج أو دبكة أو دحية. “يأتي هذا المعهد لمساعدة المعارضين والحراكيين على الاستمرار في تقليد قديم جداً من الرقص في الظلام ودون معرفة أحد. هذه الرقصات صعبة فعلاً ولطالما تسببت في إصطدام العديد منهم ببعضهم البعض”.

وأوضح المهندس المشرف على بناء المعهد أن خطة بناء المعهد استفادت كثيراً من تجربة مشروع “سكن كريم لعيش كريم”. وأضاف: “واجهنا تحد كبير في إيجاد طريقة للحفاظ على صالات التدريب معتمة بالكامل، لكننا استفدنا من فكرة سكن كريم، ولم نمد المبنى بالكهرباء أساساً”.

يأتي إفتتاح هذا المعهد بعد العديد من الإنتقادات التي وجهت للوزير من قبل الحراكيين، مطالبينه بالإستقالة وتسريع الإفراج عن المعتقلين وتحقيق الإصلاح والرفاه الاجتماعي وإقرار قوانين الإنتخاب والأحزاب والمطبوعات وقانون الضريبة الجديد المناسب لكل مواطن أردني، وتوفير وسائل مواصلات وتنقل عبر الزمن. ويرى العديد من المراقبين أن الوزير الحالي قد يضطر إلى الإستقالة والتحول إلى المعارضة مجدداً. وبحسب الخبير السياسي لمنطقة اللويبدة: “فإن الكلالدة يواجه خياراً صعباً، فإما أن يفتتح المعهد، أو أن يستقيل وينضم للحراكيين في أخذ الدروس في هذا المعهد. الخيار صعب لكن المهم أن المعهد افتتح بعون الله”.

مقالات ذات صلة