من المعروف أن الشيوخ يفضلون قلب نظام الحكم عن قلب الحب

عبرت مجموعة من الشيوخ في حي نزال عن تخوف أعضائها من احتفال الناس بعيد الحب، حيث أكد القيادي في المجموعة أبو عمرو الحي نزّاليّ لمراسل الحدود أن “حب الناس لبعضهم البعض قد يؤثر فعلاَ على أمتنا ويجعلها متسامحة ومتحابة، مما سيقلل من رضانا وسائر الشيوخ السلفيين عنهم”.

ويرى مراقبون أن حب الناس لبعضهم البعض قد يؤدي الى انعدام الرغبة في القتل لديهم، الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى تدني الاقبال على التطوع للقتال في الجارة السورية، وهو ما يتعارض مع تطلعات معظم السلفيين التكفيريين في المنطقة.

تجدر الاشارة أن عدد المحتفلين بعيد الحب آخذ في الانخفاض ويقل عدد المحتفلين هذا العام تحديداَ لمصادفته يوم الجمعة. ورغم كون الجمعة اليوم الأكثر قداسة في الأسبوع، فإن السبب لم يكن مبنيا على أساس ديني، بل لكونه يوم استرخاء عند غالبية الشعب، حيث يستغله الناس للذهاب الى المولات والأكل في “كي اف سي”، أو للخروج الى أحد المتنزهات العامة وأكل “كي اف سي”، أو في أفضل الحالات، طلب “كي إف سي” إلى المنزل.

مقالات ذات صلة