images

لقطة من لقطات الجزء الثاني من المسلسل

قامت الأمم المتحدة البارحة ببيع حقوق البث لمؤتمر جنيف ٣ بعد أن تم تحويله رسمياً إلى مسلسل. وجاء قرار الأمم المتحدة ببيع حقوق المسلسل بعد النجاح العارم الذي حققه الجزءان الأول والثاني. ويعرض حالياً الجزء الثاني من المسلسل على مجموعة من القنوات الفضائية وتدور أحداثه في مدينة جنيف، إلا أن التصوير يتم في أكبر ستوديوهات الأمم المتحدة التي لن يتم الإعلان عن مكانها.

ويناقش المسلسل (المبني على أحداث حقيقية) مجموعة من الأسئلة الفلسفية والرياضية العميقة، مثل “أيهما أتى أولاً، الدجاجة أم البيضة”، والفروق بين النظام الجمهوري والملكي، والفوائد الطبية لتناول لحم الإنسان. ويقوم كتاب أمريكيون وروسيون بكتابة حلقات المسلسل في حين قررت الأمم المتحدة استخدام ممثلين عن جميع الأطراف باستثناء إيران.

وحقق الموسم الأول من المسلسل نجاحاً باهراً بحيث تمكن من حصد جوائز “الحجاج” لأفضل مخرج وممثل وعمل درامي، إضافة إلى حجم مشاهداته العالية في جميع دول المنطقة باستثناء سوريا، نظراً لانقطاع الكهرباء. ويتوقع منتجو المسلسل إنتاج ما يزيد عن ١٢ موسماً، أي ما يفوق عدد مواسم مسلسل التفجيرات في العراق، ومسلسل المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية.

مقالات ذات صلة