من الواضح أن هذه الصورة لا تعبر بدقة عن رحلة العائلة

من الواضح أن هذه الصورة لا تعبر بدقة عن رحلة العائلة

دخلت عائلة العنزواني الفلسطينية التاريخ من أوسع أبوابه بعد قيامها برحلة حول الكوكب في ٦٥ عاماً عبر ثلاثة أجيال متتالية. وقد بدأت العائلة رحلتها في العام ١٩٤٨ حيث هاجرت إلى الأردن. ومن ثم غادرت الأردن في أحداث السبعين إلى العراق. ولم تتوقف رحلة العائلة هناك، حيث استمرت بالتنقل من بلد إلى التالي كلما اشتعلت أحداث ما، حتى تمكنت أخيراً من العودة إلى فلسطين من الجهة الأخرى من الكوكب.

وبحسب الكتاب الذي صدر مؤخراً عن حمودة العنزواني، فإن العائلة لم تتنقل دوماً بفعل أحداث عظمى أو مأساوية، فقد هاجرت العائلة إلى استراليا لممارسة الركمجة ثم إلى أمريكا الجنوبية بحثاَ عن الجو الاستوائي. وفيما بعد، تركت العائلة أمريكا الجنوبية عبر البحر إلى شمال أفريقيا للبدء بمشروع صغير لبيع القهوة الغلي في موريتانيا.

يذكر أن العائلة وصلت إلى غزة الأسبوع الماضي، حيث تأمل أن يتمكن أفرادها الباقون على قيد الحياة من اجتياز المسافة بين غزة والضفة الغربية خلال الخمسة عشر عاماً القادمة باتجاه قريتهم الأصلية عنزة وبحيث لا تتجاوز المدة الإجمالية للرحلة الثمانين عاماً أسوة ببطل الرواية الشهيرة لِ “جول فيرن” ، مع الفارق في وحدة القياس الزمنية.

مقالات ذات صلة