Untitled

ترمز تفاحة أبل إلى تفاحة حقيقية

أعلن المدير التنفيذي لشركة أبل أن الشركة “أتمت عملية تحولها من العمل بالتكنولوجيا لتحصر أعمالها برفع القضايا على سامسونج كمدخول رئيسي للشركة”. وتأتي هذه التصريحات بعد أن وصلت أبل إلى نهاية الإبداع والتطوير التكنولوجي، الأمر الذي دفعها للعمل في المجال القانوني.

ويرى خبير الحدود التكنولوجي أن أبل لم تتمكن من ابتكار تكنولوجيات تنافسية وبرامج جديدة منذ رحيل المرحوم ستيف جوبز. ولذلك قررت الشركة زيادة أرباحها عن طريق زيادة طول الهاتف بشكل مضطرد على مر السنين. “أبل حددت إتجاهها الإقتصادي، وكيفما أن عمل سامسونج هو التطوير، أبل يجب أن تلتزم بما تبدع به: رفع القضايا القوية والناجحة” بحسب الخبير.

ومن جهته هنّأ المتحدث باسم سامسونج شركة أبل بالفوز بآخر قضية بين الشركتين. “توقعنا أن يحصل محامو أبل على مبلغ أكبر من ذلك بكثير، حيث أن القضية السابقة جنت ما يزيد عن المليار. نخشى أن يحصل مع أبل المحاماة ما حصل معهم سابقاً في قسم الهواتف”.

مقالات ذات صلة