christmas-box

صورة تعبيرية لهدية ما قد لا توحي بوجود سمية داخلها

قام الشاب عامر القرن بالتبرع بخطيبته دعماً لمنتخب النشامى الذي سيلاقي منتخب الأوروغواي غداً الأربعاء. وبحسب الشاب فإن هذه الخطوة “تأتي تشجيعاً للفريق الأردني، فهو في أمس الحاجة إلى مشجعة مثل سمية”. وتعقيباً على سؤال مراسلنا، أكد القرن أن “سمية لا تتمتع بصوت حاد سيسمعه اللاعبون من وسط الستاد فحسب،لكنها ستكسر عيون كل مشجعات الأعداء بنظراتها الحادة والحارقة”.

وبحسب خبير الحدود الرياضي، فإن العديد من المواطنين قد يقومون بنفس الشيء في محاولة منهم للتخلص من خطيباتهم الحسناوات، على الأقل لتلك الساعتين ليتمكن الشبان من مشاهدة المباراة على خير دون مكالمات “الاطمئنان” وجمل “انت بتحب اللعبة ولا انا أكثر”.

يذكر أن جميع المؤشرات تدل على خسارة منتخب الأوروغواي الأكيدة والمحتمة، خاصة مع تخوف لاعبي الأوروغواي من تسجيل الأهداف لما قد يعود ذلك عليهم بشفرات في الوجه أو غزوات من قبل المشجعين. ويسود شعور عارم بالتناقض وسط أجواء المشجعين الأردنيين، إذ ورغم الإنتصار الأكيد، لا يحتمل قلب أحد رؤية مشجعات الأوروغواي الحسناوات في حالة من خيبة الأمل أو البكاء.

مقالات ذات صلة