عثر عمّل نظافة على جثّة بعوضة هامدة في مجلس النوّاب على إحدى الطاولات، بعد أن ماتت جوعاً وعطشاً نتيجة إغلاق الباب عليها وعدم قدرتها على الخروج منذ أسبوعين.

وبحسب إحدى الروايات، فإن البعوضة توجّهت نحو البرلمان بعد رؤيتها لفخامة السيارات التي تدخل إلى ذلك المكان “رأت الكروش المتدليّة واعتقدت أن دخولها سيؤمّن لها حياة رغيدة هانئة تتغذّى خلالها على دماء ممثلي الشعب الطازجة الغنيّة بالبروتين كاملة الدسم، فغامرت بحياتها الآمنة في إحدى مكبات العاصمة الراقية لتنتقل إلى هناك”.

ويجزم خبير الحشرات الطائرة والزاحفة والنواب، سمير بسمر، بأن البعوضة لم تعرف بانعدام الدّم في ذلك المبنى أو المباني الحكومية “كان الأجدر بها الاكتفاء بدماء الطبقة الكادحة الصحيّة، فعلى الرّغم من نقص الحديد فيها وفيتامين أ وب٦ وب١٢ وسي والزينك وأوميغا ٣ و٦ و٩ والكالسيوم والمغنيسيوم، إلّا أنها موجودة على الأقل”.

إلّا أن تقرير الطبيب البيطري الشرعي أشار إلى أن موت البعوضة لم يحصل من الجوع على الرّغم من عدم تناولها أي شيء أثناء إقامتها في المجلس “عثر على آثار أسنان أحد النواب عليها، حيث مصّ ما عثر عليه من دماء بشرية أو بعوضية بداخلها، مما أدّى إلى وفاتها على الفور”.

مقالات ذات صلة