قرّر المدير العام لشركة الأفق العالميَّة، السيد كُ.أُ، ركوب سيَّارة ليموزين للذَّهاب إلى مكتبه اليوم بدلاً من الهليكوبتر كالعادة، تعاطفاً مع مشاعر موظفيه وتقديراً لأوضاعهم الماديَّة والنفسيَّة بعد تأخِّر رواتبهم.

ويقول السيد كُ.أُ. إنّ تقديره لجهود موظَّفيه وامتنانه لوجودهم يدفعه للتضحية من أجلهم “اتخذت إجراءات تقشفية راديكالية للاقتراب من مستوى معيشتهم قدر الإمكان وإظهار حجم تعاطفي وتضامني معهم في هذه الأوقات الصعبة، فتركت الهليكوبتر في المنزل، وحوَّلت رحلتي الأسبوع الفادم من جزر المالديف إلى إسطنبول، وأجَّلت موعد تغيير الفرش في مكتبي”.

وعن أسباب تأخّر الرَّواتب، أكَّد كُ.أُ. إنَّ استغلال بعض الموظَّفين لأموال الشركة أوقعتها في أزمة اقتصاديَّة “قام بعضهم بشرب أكثر من كوبي قهوة يوميَّاً، خصوصاً عند تأخرهم في الشركة، وأشعلوا الضوء ليلاً رغم وجود ضوءٍ في شاشات الحواسيب، كما أنَّهم دخلوا الحمام واستعملوه، وهو ما رفع من قيمة فاتورة الماء بشكلٍ ملحوظ”.

من جهته، أكّد موظَّف الشهر، رسمي هزَّاز، على تعاطف المدير الدائم مع الموظفين “فعندما اضطرت الشركة للتخلي عن خدمات العديد من الزملاء وقت الأزمة الاقتصادية، فصل عطوفته أحد سائقيه تضامناً مع المطرودين، كما أنه يسارع للاطمئنان على صحة موظفيه بعد عملياتهم الجراحية والتأكد من قدرتهم على العمل في اليوم التالي، فضلاً عن اتصاله بنا كلّ ساعةٍ للتأكّد من سير العمل بسلاسة”.

مقالات ذات صلة