أشار مسحٍ ميدانيٍّ أجراه مركز الحدود للإحصاءات الديموغرافيَّة (مَحئِد) ظهر اليوم إلى تزايد عدد الآملين بانحسار موجة الحرّ خلال الأشهر العشرة القادمة، قبل قدوم فصل الصَّيف مجدداً، رغم عدم وجود أي مؤشر على إمكانية حدوث ذلك.

ويقول المسؤول عن الدِّراسة، الدُّكتور جلال إيجاصي، إنّ هذه الأمنيات دليلٌ دامغ على بلوغ سكَّان المنطقة مرحلة اليأس والتعلّق بالقش “فهي آمال غير منطقية يستحيل تحقيقها، إذ أكدت عدّة دراساتٍ جويَّة أنَّ صيف هذا العام سيندمج مع صيف العام المقبل، لتصبح فصولنا الأربعة فصل صيفٍ واحدٍ طويل، يليه فصل صيفٍ آخر طويل، وآخر بعده، وبعده، وآخر بعده، ثم آخر، ثم صيف، ثم صيف آخر، ثم آخر بعده وبعده وبعده”.

ودعا الخبير المواطنين إلى تمني أشياء أكثر واقعيَّة من مجيء الشتاء “بإمكانهم تمنّي عدم الانصهار على الأزفلت فور خروجهم من منازلهم، أو أن يسيروا نهاراً دون أن تغلي أدمغتهم، أو تمنّي الموت الرحيم قبل أن يضطروا لاحتمال ارتفاعٍ جديدٍ في درجات الحرارة”.

من جهتها، قالت الشابة المُحبَّة لفصل الصيف والتي تنتظره دائماً بفارغ الصبر، ناريمان سفرجل، قالت بضع جمل، إلّا أننا لم نستمع لها، فماذا يفقه أي متخلّف يحب الصيف؟ مبروك عليها هذا الفصل، لتهنأ به، الله لا يسامحها.

مقالات ذات صلة