أوقف رقيب السير الوكيل زكريا نصلاوي حركة السيارات على تقاطعٍ لمدَّةً تزيد عن ربع ساعة، عقاباً لسائقٍ أرعن تجاهل أوامره بالتوقف تماماً واستمرَّ بقيادة سيَّارته، وكاد بذلك أن يتسبَّب بتعطيل حركة السَّير.

وجاءت ردَّة فعل زكريَّا بيك بعد أن صبر خمس دقائق كاملة على إطلاق السائقين لزواميرهم طلباً المرور، ليعاقبهم بشكل جماعي فور محاولة أحدهم خرق القانون “لم تمضِ بضع دقائق على إيقافي السير، حتى أطلقوا زواميرهم وكأنني طرطورٌ يعمل عند أهلهم. ثم راح أحدهم يتقدم رويداً رويداً ليغافلني ويمرّ، دون خوفٍ من مركزي أو اعتبارٍ لهيبتي ورتبتي ودراجتي النَّاريَّة السريعة، فلم يكن أمامي سوى اتخاذ اجراءات صارمة حتى لا تضيع هيبة الدولة واحترام المواطنين لها بسببي”.

وهدَّد زكريَّا باتخاذ إجراءات أقسى إن حاول أحدهم القيام بحركة مماثلة مجدداً “فحاجتهم للعودة إلى منازلهم وأشغالهم ومشاويرهم ليست مشكلتي، فأنا أيضاً لديَّ منزل وأشغال ومشاوير أذهب إليها، لكنَّني أتحمّل البقاء بعيداً عن كل ذلك من أجل الوطن”.

وعلى الرّغم من التشابه بين أدوارهم، إلّا أنَّ زكريا يرفض أيّ مقارنة بينه وبين عمود إشارة المرور “فجلّ ما تقوم به الإشارات هو تغيير ألوانها، أمّا أنا، فلديَّ شخصية صارمة ودفتر مخالفات وصفارة تنظّم السير، فضلاً عن قدرتي تربية المواطنين السائقين الحيوانات”.

مقالات ذات صلة