يجزم الكثيرون أنَّ قادتنا وحكَّامنا يمتلكون ثروات لا تأكلها النيران ولا تغيب عنها الشمس، وحتّى قوانين الرِّياضيات لا تنطبق عليها. لكن، ومع أنَّ ثرواتهم ستسنمر بالنُّمو لتصل إلى  الما لا نهاية وتتجاوزها، إلَّا أنّها، لحظة نشر هذا المقال، لم تصل بعد إلى هذه المرحلة، حتّى أنَّ هناك عدَّة أرقامٍ أكبر من عدد الأوراق النَّقديَّة في حساباتهم البنكيَّة.

ولمّا كان فهمنا للغة الأرقام قد توقَّف عند المرحلة الابتدائيَّة، ولأننا لم نعتد اللعب بالمال وعدِّه وحرقه للتسليَّة (حتَّى الآن)، استعنَّا بخبير الحدود لشؤون حبّ المال، الدُّكتور لمعي برّيص، ليشرح لنا عن الأرقام التي بالفعل، أكبر من ثروات الحكَّام العرب.

كتب لمعي برّيص

رغم خبراتي الكبيرة في مجال عدِّ الثروات، إلَّا أنَّ قدراتي عجزت عن إحصاء أموالهم في كلِّ البلدان والشركات الوهميَّة والحسابات البنكيَّة المنتشرة هنا وهناك وهناك وهناك، كما فشلتُ، أنا وفريق المحقِّقين، في هذه المهمّة نظراً لتضاعفها بسرعةٍ أكبر من سرعة عدِّنا لها، لذا، وجب التَّنويه على أنَّ الدَّليل التالي يعتمد على ما توصَّلنا إليه في بحثنا، وأن الأرقام قد تختلف فيه عن الواقع بنسبٍ بسيطة.

١. مجموع المال في العالم: رغم عدم تمكِّننا من التحقق تماماً من هذه المعلومة، إلَّا أنَّ قواعد الحساب البسيطة تشير إلى أنَّ حاصل جمع عدَّة أرقامٍ أكبر من كل رقم على حدة. كما أنَّ الحاكم بطبيعة الحال لا يمتلك كلَّ المال في العالم، بدليل سماحه لك بالحفاظ على بعض الفكَّة في جيبك لغاية الآن.

٢. ثروة الحاكم الحكَّام العرب + ١: فعلى سبيل المثال، ٢ + ١ = ٣، و٣ أكبر من ٢، إذاً، فأيٌ رقمٍ يُضاف إليه العدد ١ يُنتج رقماً أكبر، ولهذا يمكننا اعتبار أنَّ حجم ثروة الحاكم الحكام العرب أقل من حجم ثروته عندما يضاف إليها ١.

٣. السين: متغيّرٌ يمكن أن يستبدل أيَّ رقمٍ في المعادلات، وفي حالاتٍ نادرةٍ جدَّاً، يمكن أن تتخطّى قيمة السِّين قيمة أموال الحكَّام العرب، كمعادلات حساب حجم الكون، أوالزمن الذي سيستغرقه كائن بشري ليحصي ثرواتهم.

٤. ثروة الوليد بن طلال: بالإضافة إلى غناه الفعلي، فهو أيضاً غني عن التعريف. لسنا بحاجةٍ لنشرح ونثبت أنَّ ثروة ملك العصاميين وأوسم الرجالات تخطَّت ثروات الحكَّام العرب جميعاً، لكنَّه، على كل حال، يتربَّع على عرش هذه القائمة. وعلى الرغم من انتمائه لعائلة آل سعود المالكة للسعوديَّة، إلّا أنّ  بإمكاننا مقارنة ثروته بثروات الحكَّام لأنّه لم يُطلق على نفسه لقب الحاكم أو الملك أو القائد بعد.

مقالات ذات صلة