رفعت قطعة شاورما مستوى نظافة بلاط مطعم اللقمة البلاتينية بسقوطها على الأرض وتسميمها ٩٩٪ بالمئة من الحشرات والبكتيريا والجراثيم والفيروسات وباقي الكائنات المجهريَّة التي تواجدت في محيطها وحاولت التغذي عليها.

ويقول أحد زبائن المطعم إنَّ صرصوراً صغيراً تسلَّق يده بهدف مشاركته لقمة الشاورما، ما أدى إلى ارتعاش يده لا إراديَّاً “فسقطت منِّي اللقمة، وما أن ارتطمت بالأرض حتَّى تحلَّلت الأوساخ حولها واختفت تماماً، وانقلبت الصراصير على ظهرها وماتت بمجرَّد مرورها بجانب تلك القطعة”.

من جهته، قال صاحب المطعم إنَّ الحادثة دفعته للتفكير بزيادة سعر الوجبات التي يقدِّمها في مطعمه “إذا تمكَّنت قطعة الشاورما من تنظيف الأرض، فهي بالتأكيد قادرةٌ على قهر الجراثيم وتنظيف المسالك المعويَّة لزبائني الكرام، ما يعني أنَّني، إضافةً إلى ملء بطونهم بطعامٍ لذيذ، أقدِّم لهم خدماتٍ صحيَّة”.

كما أعلن عن خطَّته التوسعية ونيَّته دخول مجال صناعة موادِّ التنظيف “بمنتجٍ فعَّالٍ كخلطة الشاورما السريَّة سأفرض نفسي على السُّوق بقوَّة، وأسيطر على تجارة المنظِّفات ومواد التعقيم الخاصَّة بالمستشفيات والعيادات الطبِّية، وربَّما أُنتج خلطةً بتركيزٍ أقل لأصنع منها الصابون وسائل الجلي”.

مقالات ذات صلة