أقدم الشاب كُ.أُ. على حكّ قدمه سهواً، ليشكّل بذلك تهديداً خطيراً على الأمن القومي للبلاد يستدعي القبض عليه ومعاقبته وإعلان حالة الطَّوارئ وحجب بعض المواقع الإخباريَّة وإلغاء تراخيص عددٍ من الأحزاب السياسيَّة.

وجاء في بيان لدائرة الاستخبارات أن أحد مخبريها شاهد الشاب متلبساَ أثناء محاولته تعديل جلسته بوضعه قدماً فوق الأُخرى، قبل قيامه، بكل ما أوتي من قلّة وعي واستهتارٍ بأمن البلاد وسكَّانها، بحك قدمه، وهو ما استدعى اعتقاله على الفور وإحالته لمحكمة أمن الدَّولة.

وأضاف البيان “إن حكّه لقدمه دليل على سعيه لتغيير واقعه ورغبته بالشعور بالراحة، وهو ما يعني أنه يحمل بذرة التمرّد والعصيان في داخله، وقد تنمو هذه البذرة وتتطوّر نحو تلبية احتياجات أُخرى إن هو أشبع رغبته الحاليّة بالحكّة، كاللعب بأنفه والسعال والاستحمام والحصول على طعام ألذ ووظيفة وسكن أفضل، وهكذا يستمرُّ بتسلّق هرم ماسلو إلى أن يعتلي قمّته ويطالب بالحريّة والديمقراطيّة وتغيير النظام”.

وعن مصير الشاب، قال مصدر مطَّلعٌ إنَّ التحقيقات ما زالت قائمة  للتأكِّد من الدَّوافع الحقيقيَّة لحكِّ الشاب قدمه والتثبت من صلته بجماعاتٍ خارجيَّة “ما زال الوقت مبكّراً للحكم على نوايا الشاب، لكنَّنا سنتحفَّظ عليه ونعامله كمجرم خطير كما يجب، إلى أن ندينه ونثبت معارضته وعمالته”.

مقالات ذات صلة