Picture 1

مايكل جوردان، لوف إت أور ليف إت

قامت نفس الفعاليات الشعبية والشبابية برفع قضية جديدة على مايكل جوردان نظراً لأن اسمه كان وما زال أكثر شهرة من المملكة الأردنية. وبحسب محامي الإدعاء فايز سلين فإن “محرك جوجل للبحث يظهر صور لاعب سلة بدلاً من معالم الأردن الخلابة. عند البحث عن “Jordan” لن تجدوا صور برجي السادس الفنيين ولا صور لواء فقوع.” ثم أضاف “لم أجد حتى صورة واحدة لمشاجرات النواب“.

وفي مقابلة حصرية لمراسلتنا ناديا جملون مع محرك البحث، أوضح جوجل: “إنني مشغول بمليار عملية بحث يومياً، وأعمل حالياً على مشروع لإيصال الإنترنت إلى جميع أصقاع الأرض، ولكن سأضع هذه القضية نصب عيني”. وعلى الرغم من هذه القضية وقضية الفيلم المسيء، فإن القضيتان أثرتا على سعر سهم جوجل في السوق بما نسبته صفر صلب بارد مطلق بالمئة من سعره الأصلي.

يذكر أن المدعي في القضية لم يذكر أن قيمة العلامة التجارية لمايكل جوردان أكبر من ميزانية الأردن خوفا من أن يؤثر ذلك على الاحتمال الضئيل أصلا بالفوز بالقضية، بينما أقلق الموضوع البعض إذ أن هذه القضية ستؤثر على سعر سهم الأردن في الأسواق العالمية.

مقالات ذات صلة