أصدرت دائرة جباية أموال الشعب أمراً باعتقال المواطن عيسى خرطوم بتهمة التهرب من واجباته تجاه الوطن ودفع الضَّرائب، إثر عدم شرائه أي شيء طوال أسبوعين متواصلين.

ويقول رئيس وحدة مكافحة التّهرب الضريبي، عطوفة النقيب توفيق شلفات باشا بيك، إنَّ العناصر الأمنية لاحظت انخفاضاً مفاجئاً في مدخول الضرائب القادمة من أحد المواطنين “فأجرينا تحرياتنا حوله، وتوصلنا إلى أنَّه التزم بيته لأسبوعين متواصلين، متقصّدا عدم رفد الاقتصاد المحلّي بأمواله، التي يجب أن تعود إلينا”.

ويضيف “يشكّل عيسى جزءاً من ظاهرة سلبية تهدد اقتصاد البلاد ومستقبلها، فهو وغيره من كارهي الوطن والمواطنين الآخرين يتعمدون بفعلتهم هذه فرض سياسة التقشف وترشيد النفقات على كبار البلاد وسادتها، وهو ما ينعكس سلباً على صحة المسؤولين النفسية ومزاجهم، ويؤدي إلى زيادة تنكيلهم بالمواطنين بشكل عام”.

ويؤكِّد توفيق أنَّ الدَّائرة تبذل قصارى جهدها للحدِّ من هذه الممارسات الشاذة “أصدرت قراراً يقضي بحساب معدَّل نفقات الفرد في اليوم العادي، ثم ضرب النتيجة بإثنين، وفرض الضرائب بناءً عليها. سأعلم المواطنين درساً قاسياً، وسيدفعون ما عليهم صاغرين سواء أنفقوا المبالغ التي يفترض أن ينفقوها أم لم يفعلوا، أحياء كانوا أم أمواتا”.

يذكر أنَّ السلطات فرضت على عيسى دفع الضَّرائب المستحقَّة أساساً، إضافة لغرامات التهرب من الضَّريبة، وضريبة إشغال الأجهزة الأمنية باعتقاله، وضريبة مكوثه في السِّجن فترة التَّحقيقات، وضريبة إجراء المعاملات الضريبة، وضريبة أخرى لإجراء معاملات ضريبة إجراء المعاملات الضريبيَّة.

مقالات ذات صلة