نجح الشاب نعيم شبّوط في كبح جماح رغباته والسَّيطرة على غرائزه، وامتنع عن تناول صحن طعامٍ آخر بعد إنهائه أربعة صحون ولتري مشروباتٍ غازيَّة، التزاماً بحميته الغذائيَّة الصارمة التي يتَّبعها منذ خمسة أيَّام.

ويقول نعيم إنَّه اعتاد تناول أكثر من أربعة صحونٍ أيام طيشه “أتذكَّر كيف كنت أنتهك حقَّ جسدي في الحصول على ثلثٍ من الطَّعام وثلث من الشراب وآخر للنَّفس، فألتهم سبعة صحون دون التَّفكير في أثر ذلك على قدرتي على شرب العصائر والشاي القهوة والمشروبات الغازية بعد إنهائي الوجبة”.

ويضيف “مع إدراكي لفداحة ما اقترفته، أجريت تغييرات جذريَّة على نمط غذائي، فروّضت شهواتي وتوقفت عند الحدّ المناسب الطَّعام الدَّسم واستبدلته بالحلويات الشرقية الخفيفة على المعدة. وما كنت لأتمكن من القيام بذلك لولا إرادتي التي لن تنكسر وعزمي الذي لن يلين”.

وعن نصيحته لمن هم في مثل سنّه، قال نعيم إن نسب البدانة لازالت ترتفع بين الشباب بسبب استمرارهم بتناول الصحن الخامس بعد الصحن الرابع “وإذا لم يتخذوا مني أسوةً حسنة، ستتحوَّل شعوبنا إلى مجموعةٌ من الدِّببة البدينة، تماماً كما في المجتمعات الاستهلاكية المريضة”.

مقالات ذات صلة